منتديات النبعي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي



 
الرئيسيةالبوابة المنتدىاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

♥️منتديات النبعي ترحب بكل عضاء وزوار المنتدى♥️ عزيزي العضو الكريم أهلاً وسهلاً بك في منتديات النبعي نتمنى لك أفضل وأسعد الاوقات وأحلى الأمانى في منتدنا ♥️مع تحيات ادارة المنتدى♥️


شاطر | 
 

 الخيـول العـربية الأصيـلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال
عضو جديد
عضو جديد


الدوله : اليمن
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4
نقاط : 2726
التقييم : 6
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 03/07/2010


بطاقة الشخصية
بطاقات شخصيه بطاقات شخصيه : 12

مُساهمةموضوع: الخيـول العـربية الأصيـلة   الأحد أغسطس 08, 2010 3:54 am

قال تعالى ( وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ ) (النحل:Cool


وقال تعالى ( وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحاً * فَالْمُورِيَاتِ قَدْحاً * فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحاً * فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً * فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً ) (العاديات)


و قال تعالى ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ ) (لأنفال:60)


وقال تعالى ( زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ) (آل عمران:14)


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الْخَيْلُ فِى نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ » وقال أيضاً : « الْبَرَكَةُ فِى نَوَاصِى الْخَيْلِ » .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


منذ بدأ التاريخ وحتى يومنا هذا كانت هذه الشراكه قائمة بين الإنسان والجواد ، ففي عصور لم تعرف الحضارة ولم تعرف وسائل النقل بدأت العلاقة الحميمة بين الخيل والخيال .. فبعد حاجة الإنسان للتنقل وقطع الأرض الشاسعة والطبيعة القاسية قدم هذا الحيوان وسد حاجة الإنسان للنقل حتى وقت قريب ..


فقد لعبت الخيل دوراً كبيراً لأجدادنا القدماء فمن لحمها الطعام ومن عظامها السلاح ومن جلودها الكساء ومن ركوبها النقل والحماية وآلة الحرب والتجارة وبقوتها الحرث والسقاء .. ولا يزال هذا دورها في بعض بلدان العالم ..


ومن باب العودة للماضي وذكر أيام من سبقنا وارتباط هذا الحيوان في البادية وطرق العيش فيها أحببت أن أسلط الأضواء على هذا الحيوان بتسلسل مقنع لحياته وعلاقته مع العرب والمسلمين وبالأخص في الجزيرة العربية .. حيث أرتبط أسم هذا الحيوان مع الشجاعة والرجولة في كافة البلدان التي انتشر فيها من العصور القديمة ..



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مكانة الخيل عند العرب ..



أهتم العرب بالخيل منذ القدم وكانت لهم رمزاً للفخر والقوة .. فقد تباهى العرب بالخيل وقوتها وسرعتها .. وكانوا يقيمون السباقات بينهم للمفاخرة وعرض القوة .. فكانت تقوم الحروب عليها أو بسببها مثل حرب داحس والغبراء والتي سيأتي ذكرها بعد قليل .. فقد تباها كثير من الشعراء بخيلهم أمثال امرئ القيس حين وصف فرسه :




مكر مفر مقبل مدبر معا=كجلمود صخر حطه السيل من عل





وقد وصف ساعدة بن جؤيه خيله قائلاً :





فناشـوا بارسـان الجـيـاد قـربـوا
عناجيجـهـم مجنـوبـة بالـرواجـل
وكل شموس العدو ضاف سبيبها
ومنجـرد كالسـيـد نـهـد المـراكـل
تمـر علـى الساقيـن وحفـا كـأنـه
دنـا حفـا مـرت بـه الريـح مـائـل



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


وكان الشعراء يتباهون بالخيل وقد نظموا القصائد التي قيلت بها كمصدر من مصادر القوة لديهم .. كقول المتنبي :





الخـيـل واللـيـل والبـيـداء تعرفـنـي
والسيف والرمح والقرطاس والقلم







وقد وصف الشاعر أبو ذؤيب الهذلي الخيل بقوله :





تغدو به خوصاء يفصـم جريهـا
حلـق الرحالـة فهـي رخوتمـزع
قصر الصبوح لها فشرج لحمها
بالتي فهي تثـوخ فيهـا الاصبـع
متفلـق انسـاؤهـا عــن قـانـىء
كالقـرط صـاو غبـره لا يرضـع
تأبى بدرتهـا اذا مـا استغضبـت
الا الـحـمـيـم فــإنــه يـتـبـضــع

وقال أيضاً :

فـتـنـازلا وتـواقـفـت خيـلاهـمـا
وكلاهـمـا بـطـل اللـقـاء مـخـدع



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


وقال شاعر :




نادي الصريخ فردوا الخيـل عانيـة
تشكو الكلال وتشكو من أذى الخال







فكانت العرب تقول من خال هذا الفرس أي من صاحبها ومنه قول الشاعر :





يصـب لهـا نطـاف القـوم سـرا
ويشـهـد خالـهـا أمــر الزعـيـم

وللإبل نصيبها حين أنشد الأزهري قائلاً :

ألا لا تبالي الإبل من كان خالها
إذا شبعـت مــن قـرمـل واثــال



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وفي ساحات الحرب كان شاهد الشجاعة ( الخيل ) موجود دائماً .. فقد أنشد عنترة بن شداد قائلاً :




هـلا سألـت الخيـل يـا ابـنـة مـالـك
إن كنـت جاهـلـة بـمـا لــم تعلـمـي
يخبـرك مـن شهـد الوقيـعـة أنـنـي
أغشى الوغى وأعف عند المغنمي
ولـقـد ذكـرتـك والـرمـاح نـواهــل
مني وبيض الهند تقطـر مـن دمـي
فــوددت تقبـيـل السـيـوف لأنـهــا
لمـعـت كـبـارق ثـغــرك المتـبـسـم
ومـدجــج كـــره الـكـمــاة نــزالــه
لا مـمـعـن هــربــا ولا مسـتـسـلـم
جــادت لــه كـفـي بـعـاجـل طـعـنـة
بمثـقـف صــدق الـكـعـوب مـقــوم
فشكـكـت بالـرمـح الأصــم ثـيـابـه
ليـس الكريـم علـى القـنـا بمـحـرم
لـمــا رآنـــي قـــد نـزلــت أريـــده
أبـــدى نــواجــذه لـغـيــر تـبـســم
فطعـنـتـه بـالـرمـح ثــــم عـلـوتــه
بمـهـنـد صـافــي الـحـديـد مـخــذم
في حومة الحـرب التـي لا تشتكـي
غمراتـهـا الأبـطـال غـيـر تغـمـغـم
ولـقـد همـمـت بـغـارة فـــي لـيـلـة
ســـوداء حـالـكـة كـلــون الأدلــــم
لـمـا رأيــت الـقـوم أقـبـل جمعـهـم
يتـذامـرون كــررت غـيــر مـذمــم
يـدعـون عنـتـر والـرمـاح كـأنـهـا
أشـطـان بـئـر فــي لـبـان الأدهـــم
مــا زلــت أرميـهـم بثـغـرة نـحـره
ولـبـانـه حـتــى تـسـربــل بــالــدم
فــازور مــن وقــع القـنـا بلـبـانـه
وشـكــى إلـــى بـعـبـرة وتحـمـحـم
لو كان يدري ما المحاورة اشتكـى
ولـكـان لــو عـلـم الـكـلام مكلـمـي
ولقد شفـى نفسـي و أبـرا سقمهـا
قيـل الفـوارس ويـك عنتـر أقدمـي
والخـيـل تقتـحـم الغـبـار عوابـسـا
مـا بيـن شيظـمـة وأجــرد شيـظـم



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وقد أهتم أهل البادية بالخيل فتجد الاهتمام الواضح من البدوي بطريقة تربية حصانه ومشاركته طعامه وشرابه وسكنه فقد آثر البدوي هذا الحيوان على نفسه وماله وولده فتجده يشاركه حليب الناقة والتمر حينما لا يجد العشب ويشاركه الماء مع ندرته وشحه في الصحراء .. وكان يشاركه المبيت في خيمته في البرد ..


فقد خلدوا العرب الخيل ورفعوا مكانته عندهم حيث يقول إسماعيل بن عجلان في مكانة الخيل :




و لا مــال الا الخـيـل عـنـدي أعـــده
و إن كنت من حمر الدنانيـر موسـرا
اقاسـمـهـا مـالــي و اطـعــم فضـلـهـا
عيـالـي وارجــو ان اهــان و اجـــرا
اذا لـم يـكـن عـنـدي جــواد رأيتـنـي
ولو كان عنـدي كنـز قـارون معسـرا
وقال مالك بن نويرة أخو بنى يربوع :
إذا ضيع الأنـذال فـى المحلـل خيلهـم
فلـم يركبـوا حتـى تهـيـج المصـائـف
كفانـى دوائـى ذا الخـمـار وصنعـتـى
على حين لا يقوى على الخيل عالف
أعـلـل أهـلـى عــن قـلـيـل متـاعـهـم
وأسقية محض الشول والحى هاتـف



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وقال أحد بنى عامر :



بنى عامر مالى أرى الخيل أصبحت
===========بطانا وبعض الضمر للخيل أفضل
أهينوا لها ماتكرمون وباشروا
===========صيانتها والصون للخيل أجمل
متى تكرموها يكرم المرء نفسه
===========وكل امرئ من قومه حيث ينزل
بنى عامر إن الخيول وقاية
===========لانفسكم والموت وقت مؤجل

وهنا عنترة بن شداد يصف حبه لحصانه وكيف كان يذود عنه أثناء القتال فيقول:

أقيه بنفسي في الحروب وأتقي
===========بهادية انى للخليل وصول



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وقد استخدم العرب قديما الخيول للصيد وبرعوا في صيد الحيوانات البرية على ظهور جيادهم ، وهنا يقول امرئ القيس في معلقته واصفاً إحدى رحلاته للصيد على جواده :




وقد أعتدى و الطير في وكناتها
==============بمجرد قيد الأوبدا هيكل
doPoem(0)




الحروب بسبب الخيل عند العرب ..



ومن قصص الحروب التي نتذكرها حرب داحس والغبراء التي نشبت بين قبيلتي عبس وذبيان أبنى بغيض بن ريث بن غطفان التي امتدت لسنوات طويلة وصلت إلى أربعين عاماً والتي أزهقت كثير من أرواح أبناء العمومه وكان سببها خلافا حول سباق جرى بين حصان فحلاً يدعى داحس لقيس بن زهير العبسي وفرس ( أنثى ) تدعى الغبراء لحمل بن بدر الذبياني ، فقد أتفق الطرفان على رهان لعدد من الإبل للفائز وبعد تجهيز السباق قام حمل بن بدر الذبياني بعمل كمين بمساعدة عدد من الفتيان أبناء عمومته في وجه الحصان داحس حتى يجفل وينحرف عن طريق وينهي السباق لصالحه ، وبالفعل حصل ما يخشاه حمل بن بدر فعند بداية السباق تقدم داحس على الغبراء وكان الفرق شاسع بين الخيل وعند الكمين خرج فجأة الفتيان من المخبأ وحصل ما تمناه حمل حيث فجفل الحصان داحس ووقع وأوقع فارسه ، وبهذا فسح المجال للغبراء للفوز ، ثم نهض فارس داحس وامتطى صهوة جواده ثانية وانطلق كالصاعقة إثر الغبراء وكاد أن يظفر بها لولا قصر المسافة المتبقية لخط النهاية ، فازت الغبراء وطالب صاحبها حمل بالرهان وكاد أن يحصل عليه لولا أن المؤامرة انكشفت وبان زيف السباق بعد أن ندم الفتيان على فعلتهم الشنعاء واعترفوا بتنفيذ المؤامرة ، وقد حكم المحكمون بالفوز لداحس وطالبوا حمل بن بدر وأخاه حذيفة بن بدر بإعطاء الرهان إلى قيس بن زهير العبسى فرضخا للأمر وسلما الرهان وفى ذلك قال قيس:





وما لاقيت من حمل بن بدر
===============واخوته على ذات الأصاد
هم فخروا على بغير فخر
===============وردوا دون غايتهم جوادى
doPoem(0)



عنف كثير من أصدقاء السوء حذيفة ولاموه على تسليمه بالأمر الواقع وإعطائه الرهان لقيس وقرعوه على ضعفه تجاهه وأوغروا صدره على قيس مما جعله يرسل إلى قيس يطالبه بإرجاع الرهان ولم يكن من المنتظر أن ينال هذا الطلب غير الرفض ، وقد طال الجدل بينهما بدون جدوى ، وتطور النقاش إلى تراشق بالكلمات البذيئة كان بن حذيفة قد تمادى في التطاول على قيس بالشتائم فما كان من قيس إلا أن طعنه برمح بالقرب منه وأرداه قتيلاً وكادت الحرب أن تقع لكن تدخل العقلاء ورسل الخير من الطرفين قد تدخلوا وأنهوا النزاع بفرض دية المقتول على قيس الذي وافق على تقديمها دفعاً للشر وتجنباً لوقوع مالا تحمد عقباه بين العشيرتين الشقيقتين ، فبعد بضعة أيام من مقتل ابن حذيفة حرض حذيفة بعض رجال قبيلته على اغتيال مالك بن زهير شقيق قيس وقد تم تنفيذ هذا الاغتيال ، وجرت محاولات لإصلاح ذات البين ، وقد امتنع رؤساء عشائر عن المصالحة إلا أن قيس بن زهير كان أكثر تسامحاً من زملائه رؤساء العشائر وقبل الدية عن مقتل أخيه مالك ووافق رؤساء العشائر على مضض ، إلا ن حذيفة رفض إعطاء الدية رغم تسامح قيس الذي كان يروم إرجاع المياه إلى مجاريها بين أولاد العم ، فحلت الكارثة وقامت الحرب فقال عنترة العبسي في مقتل مالك:






فلله عيناً من رأى مثل مالك
==============عقيرة قوم إن جرى فرسان
فليتهما لم يجريا قيد غلــوة
==============وليتهما لم يرسلا لرهــان



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أما في الشعر الشعبي فقد أنشد الشاعر والفارس المعروف ساجر الرفدي مفتخراً بجواده العربي الأصيل ..








وامهرتـي وانـا عليهـا شفـاوي
ان قيل ياهل الخيل تطري عليـه
ماني معودهـا لكسـب الشـواوي
ولا رددت فـرق البقـر بالزويـه
ابـرهــا لمـكـثـريـن الــعــزاوي
والحق عليهـا كـل راعـي رديـه
يوم الملاقـا يعتـرض بالاهـاوي
الـيـا تـنـادوا بيـنـهـم بالحـمـيـه
وانا على جدع المدرع رهـاوي
وياما جدعت الشيـخ والا حليـه
ويـامـا تحملـنـا كـبـار الـبـلاوي
وننطح وجيه اهل العزوم القويه
وانا لعصمان الشـوارب فـداوي
وحمايـه الساقـات فـي كـل هيـه
وليا اجتمع حس الغنا والنعاوي
وياطراد هاك اليوم عيدن عليـه





doPoem(0)



مشاهير الخيل عند العرب ..



ومن مشاهير الخيل عند العرب ما ذكره ابن عبد ربه :



1 - الوجيه ولاحق .. لبني أسد .
2 - الصريح .. لبني نهشل .
3 - ذو العقال .. لبني رباح .
4 - النعامة .. فرس للحارث بن عباد الربعي .
5 - الأبجر .. لعنترة العبسي وهو ابن النعامة .
6 - داحس .. فحل لقيس بن زهير .
7 - الغبراء .. أنثى لحمل وحذيفة بن بدر .




مكانة الخيل عند المسلمين ..



عرف عرب الجاهلية الخيل واعتنوا بها وأحبوها وحافظوا على أنسابها و أنسالها وأحلوها في نفوسهم مكانة لم يحتلها حيوان آخر، وكانت الصلة بينها وبينهما مصيرية ومما يؤكد هذه الصلة والمكانة أنهم جعلوا الخيل نداً للوليد والشاعر و كانوا يحتفلون بولادة الثلاثة حتى قيل عنهم انهم ( كانوا لا يهنئون إلا بغلام يولد أو شاعر ينبع أو فرس ينبج ) وكانوا يؤثرون الخيل على أنفسهم وأهلهم .. وبعد أن جاء الإسلام علت مكانة الحصان عند العرب والمسلمين وعزة مكانته .. حيث حث الإسلام على امتلاك الخيل وإرسالها في سبيل الله .. فقد كان للخيل الأثر الواضح في الفتوحات الإسلامية لأنها تلعب الدور البارز والأساسي في المعارك والحروب ..


قال تعالى ( وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحاً ) فقد أقسم الله تعالى بخيل الغزاة في سبيل الله تعالى ، تنبيهاً على فضلها وفضل رباطها ، ولما فيها من المنافع الدينية والدنيوية والأجر والغنيمة ، وقال ( فَالْمُورِيَاتِ قَدْحاً ) أي فالخيل التي توري النار من صك حوافرها بالحجارة لشدة العدو نحو العدو ، وقال ( فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحاً) أي فالخيل التي تغير على العدو وقت الصباح ( فَأَثَرْنَ بِهِ ) أي فهيجن في ذلك الوقت الذي تقع فيه الإغارة ( نَقْعاً ) أي غباراً من شدة العدو (فَوَسَطْنَ بِهِ) فتوسطن في ذلك الوقت ( جَمْعاً ) من جموع الأعداء .


وأيضاً أوصانا الله تعالى في سورة الأنفال ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ) أن نعد العدة لقتال أعدائنا الكفار بكل ما يمكننا عليهم في الحرب ومن ربط الخيل للغزو .


أما في الحديث فقد حث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم المسلمين على اقتناء الخيل والمحافظة عليها في العديد من الأحاديث الشريفة نذكر منها: ( الخيل معقود في نواصيها الخير ) ، وأيضاً كما نعلم بأن البراق الذي عرج به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماء كان على هيئة حصان .





ومثل ما كان للحصان العربي الأصيل دور في الفتوحات الإسلامية فقد لعبت الفتوحات الإسلامية دور كبير في انتشار الخيل العربية شرقا وغربا وأعطت مجالا واسعاً للتعرف على ميزاتها من قوة وسرعة فائقة وجمال وتناسق بين أعضاءها ، عندما وصلت هذه الفتوحات إلى العراق والشام وفارس ومصر ثم إلى إسبانيا وفرنسا وتركيا والصين ، و كذلك أثناء الحروب الصليبية والتي امتدت من القرن الحادي عشر إلى القرن الثالث عشر الميلادي نقل ملوك وأمراء وجنود الفرنجة الخيل العربية معهم من ربوع الشام ومصر إلى أوطانهم الأصلية .


وقد كان لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم كثير من الخيل نذكر منها :



1 - السكب .. وقد اشتراه النبي صلى الله عليه وسلم من أعرابي بعشرة أوراق ، وكان اسمه ( الضرس ) وكان عليه يوم أحد .
2 - المرتجز .. سمي بذلك لحسن صهيله .
3 - البحر .. اشتراه من تجار قدموا من اليمن ، فسبق عليه عدة مرات .
4 - سبحة .. اشتراه من أعرابي من جهينة بعشرة من الإبل .
5 - اللحيف .. أهداه له مروة بن عمرو من أرض البلقاء ، وقيل أهداه له ربيعة بن أبي البراء .
6 - الظّرب .. أهداه له فروة بن عمرو الناقرة الجذامي .
7 - الورد .. أهداه له تميم الداري .
8 - الملاوح .. أهداه له وفد من الرهاويين .
9 - اللزاز .. أهداه له المقوقس .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الخيل العربي الأصيل ..



يقال بأن أول من أستأنس الخيل هو سيدنا إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليهما السلام ، وقد ذكره ابن الكلبي في كتاب أنساب الخيل ، كما يروى أن نبي الله سليمان بن داود كان شغوفاً بالخيل وكان يملك 1200 من الخيل المسرج و 40000 من الخيل تستخدم لجر العربات .


ويعتبر الحصان العربي من أهم وسائل النقل في الجزيرة العربية من قديم الأزل ، ويمتاز بجماله الفارق عن جميع أبناء جنسه وكثير من الخيول الموجودة في المعمورة فهو الأجمل بلا منازع .. فرشاقته المعروفة وسرعته الفائقة في العدو دليل أصالته وجماله وكذلك قدرته على الصبر وتحمل الجوع والعطش وتحمله لحرارة الجو العالية ما جعلته يختلف عن من سواه من الخيل .


فإن سلالة الخيل العربية ترجع إلى أكثر من 4000 عام قضتها في ربوع شبه الجزيرة العربية وكانت نشأتها بعيداً عن باقي السلالات الأخرى في العالم مما أعطاها الخصوصية وجعلها تحتفظ بصفاتها النقية .


ورغم الاختلاف الواضح بين المؤرخين حول أصل السلالات العربية للخيول إلا أن أكثرهم يقسمها إلى خمس سلالات أصيلة :


1 - كحيلة .. جاء اسمها من سواد العينين اللتين تبدوان كالمكحلتين .


يتصف الحصان العربي من هذه السلالة بكبر جسمه وضخامة عضلاته وجماله ، فهو أجل الخيول العربية وأفضلها ، واللون الغالب عليه هو البني وله فروع عديدة منها :


الكحيلان ، الكحيلان الحمداني ، الكحيلان الهدبان ، الكحيلان الشويمان ، الكحيلان الودنان ، الكحيلان العجوز ، الكحيلان العجوز بن رضوان ، الكحيلان العجوز بن سودان ، الكحيلان الهيفي ، الكحيلان الجلابي ، الكحيلان الكروشان ، الكحيلان الرضوان .


2 - صقلاوية .. جاء اسمها من طريقة رفع حوافرها في الهواء عند العدو، أو من صقالة شعرها السابل .


حجمه أصغر من حجم الكحيلان ، ويتميز عنه بجمال رأسه ، وجبهته عريضة ، وجماله الأنثوي اللافت للأنظار الذي يؤهله للمهرجانات والاستعراضات ، وأهم فروع الصقلاوي لجهة الأم :


الصقلاوي ، الصقلاوي الجدراني ، الصقلاوي الجدراني بن سودان ، الصقلاوي الجدراني بن زبيني ، الصقلاوي الشيفي .



3 - عبية .. جاء اسمها من حفظ عباءة راكبها على ذيلها أثناء العدو.

هو من أشهر الخيول العربية ، ويمتاز بالوسامة والجمال ، وبرفع أذياله خلال الجري ، ومن أصول هذا الشكل من جهة الأم :


العبية أم جريس ، العبية الشراكية ، عبية السحيلية ، عبية الأطرم ، عبية العوبلي ، عبية منيحيز ، عبية هوينة .


4 - دهمة .. جاء اسمها من لونها القاتم المائل للسواد.
5 - شويمة .. جاء اسمها من الشامات الموجودة عليها.


ويوجد تقسيم آخر للخيل العربية عند المستشرقين ومنظمة الخيل العربية فبعض المستشرقين وفي مقدمتهم كارل رضوان قسموا الخيول العربية إلى ثلاثة أشكال رئيسية وهي الكحيلان ، والصقلاوي ، والمعنكي . ويدخل ضمن هذه الأشكال عشرون فصيلة رئيسية و 240 فصيلة أخرى متفرعة عنها .


كما أن أهل العراق والشام يقسمونا لخمس سلالات وهي : العبية والكحيلة والحمدانية والهدباء والصقلاوية ، وكل فرس مشبوهة النسب تستبعد وتعتبر شمالية أي من أوروبا ، وأنشد أحد الشعراء قائلاً :








هذا الزمان الذي يقولون قرب
والله يستـر مـن أيــام تـوالـي
توخرت بابن الأصيل المجرب
وتقدمت بابن المهلب الشمالي





doPoem(0)




والهليب من الخيل هو الجواد الذي تقص أهلاب ذيله لتمييزه عن الخيول الأصايل وكان الهليب يستورد من أفريقيا لنقل البريد بين الأمصار الإسلامية والعربية ، قال امرئ القيس :






على كل مقصوص الذنابي معاودبريد السرى بالليل من خيل بربرا





مع أرق وأعذب تحياتي للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخيـول العـربية الأصيـلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النبعي :: منتــّّدىََِِّ الخّّيـّّل الـّّّــعربِّّيّّّ~~روهــًٍََُِِـاراًٍََِ :: منتدي الخيــــل العربي الاصيــل-
انتقل الى: